في زيارة ميدانية لعين الدفلة : وزير الصحة يندد بأطراف تريد تشويه المنظومة الصحية بافتعال أزمة الأوكسيجين في المستشفيات

يباشر وزير الصحة و اصلاح المستشفيات، البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، هذا السبت، زيارة ميدانية لقطاع الصحة بولاية عين الدفلة.

و تهدف الزيارة التي يقوم بها الوفد الوزاري المكون من عدد من المدراء المركزيين و أعضاء في اللجنة العلمية للوقوف على العثرات التي يواجهها القطاع الصحي بالولاية، الاستماع لانشغالات ممارسي الصحة العمومية و تشجيع الطواقم الطيبية و شبه طبية في حربهم على جائحة كورونا و ايجاد الحلول المستعجلة للتقليل من الضغوطات التي تلقي بثقلها على القطاع الصحي بالولاية.

و في أول لقاء له  مع أول الطواقم الطبية بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لخميس مليانة، نوّه السيد الوزير إلى ضرورة التكفل السليم بالمرضى، و تحويل المرضى الصغار، ذوي البنية الجسدية القوية و الذين لا يقدمون إلى المستشفيات بلا أعراض و لا أمراض مزمنة تتطلب العناية الطبية المباشرة كالتتزويد بالأكسيجين، التدخل الشبه الطبي المباشر و التغذية الاصطناعية بالسيروم، إلى الفنادق أو الهياكل التي تضمن التكفل به مع مراعاة كرامته و عزته، أو حتى نصحه بخطاب مقنع بالرجوع إلى بيته و هو اجراء معمول به حتى في البلدان المتقدمة.

و تساءل السيد الوزير في خضم الكلام عن ما وراء ندرة الأكسيجين في بعض المصالح الاستشفائية في وقت يعتبر الاكسيجين ضروري جدا في الحالات الاستعجالية. و حاول السيد الوزير تفسير الظاهرة بالاستعمال العشوائي و اللاعقلاني للأكسيجين في بعض الأحيان مع تفشي الجائحة، و لكنه سرعان ما وجّه أصابع الاتهام إلى جهات لم يذكرها تسعى إلى تشويه صورة المنظومة الصحية الجزائرية لأهداف عدّة. و أكد البروفيسور بن بوزيد أن تقارير تصل اتباعا عن هذه الظاهرة، و أن السلطات الصحية بصدد معالجتها بصورة متواصلة.

و كمعلومة ميدانية، استقبلت المؤسسة العمومية الاستشفائية لخميس مليانة 643 حالة كوفيد-19. وأشار الدكتور محمد سليم، رئيس مصلحة الانعاش و التخدير بمستشفى حميس مليانة،  لموفدة جريدة “الصحة” أن المستشفى عرف في عدة مرات امتلاءا كليّا ، كما نوّه إلى تعب و ارهاق الطواقم العاملة بسبب طول المدة و نقص الامكانيات.

نورة صاغي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد