برودة القدمين في الشتاء : إليكم النصائح الستة لعبور الفصل بدفئ ولطف

كثيرا ما يربط الأشخاص تعرض أرجلهم للبرودة المفرطة لمرض ما يقف وراء هذا العرض. والحقيقة أن معظم الأوقات، يكون الشعور بالبرد الزائد في القدمين سببه الدورة الدموية التي لا تغذي بشكل كامل للأعضاء السفلية للجسم.

وفي هذا الصدد أشارت مونيكا باومان، أستاذة الطب الوقائي وإعادة التأهيل،  في تصريحات لصحيفة “دي فيلت” الألمانية إلى أن  جسدنا ” يعمل بشكل مستمر على أساس إمداد الجسم كله بالدم مع مراعاة البدء بأكثر مناطق الجسم احتياجاً للدم”.

ويأتي المخ، برأي الأخصائية، على رأس هذه الأعضاء، يليه باقي الأعضاء الحيوية في منطقة الصدر والبطن. وبالتالي، فمن الطبيعي أن يتراجع ضخ الدم للذراعين والقدمين، ما ينتج عنه هذا الشعور ببرودة تلك المناطق بعض الشيء، لاسيما في فصل الشتاء.

و لتفادي برودة القدمين في هذا الفصل الذي أبدت بوادره الأولى أنه يكون قاسيا بعد عام من الجفاف، رصدنا لقراء “الصحة “ من مواقع مختصة ستة نصائح تضمن إمداد الأعضاء السفلية بالدم الوافر وتسمح بعبور فصل الشتاء في دفئ ناعم ولطيف.

غسل القدمين

حمام من الماء الدافئ لدقائق على القدم وباطن الأرجل، يليه حمام آخر من الماء البارد لربع دقيقة. وذلك لثلاث مرات، بدء من أصابع القدم. ويساعد الحمام المتعاقب على تنشيط الدورة الدموية وتمرين الأوعية الدموية.

التدليك

يمكن للتدليك أن يزيد مفعول الحمام المتعاقب. وحسب الرغبة يمكن تدليك باطن القدمين والأصابع بحركات خفيفة، سواء عبر حركات دائرية أو طولية. كما أن آلة تدليك القدم تساعد كثيرا. وهي مريحة وتعالج أسفل القدم بشكل متساوِ. كما أن شباشب التدليك تقوم بتدريب الأوعية الدموية عند كل خطوة نقوم بها، وتساعد على المدى البعيد في علاج الأقدام الباردة.

ارتداء الجوارب المناسبة

مع استعمال الجوارب من مواد كيميائية تتعرق الأرجل بسرعة. وكما هو معلوم تبرد الأقدام المبتلة بسرعة. ولهذا يجب ارتداء جوارب تخلو من الألياف الصناعية وتحتوي على نسب عالية من الصوف. فهي تعمل على أن تبقى الأقدام جافة ودافئة.

الابتعاد عن الإجهاد

يؤثر الإجهاد على الجسم بأكمله. وتسبب هرمونات الإجهاد ضيقا في الأوعية الدموية. ومن نتائج ذلك الحصول على أقدام باردة. ولهذا يجب أخذ قسط من الراحة حتى وإن لم يسمح الوقت بذلك. فلا بد من الجلوس قليلا، والقيام بشهيق وزفير بشكل مطول، ثم سحب الأكتاف إلى الوراء. وهذا يهديء الجهاز العصبي ويساعد على القضاء على برودة الأقدام.

ضرورة تناول السوائل

تبرد الأقدام في حال كان الشخص يعاني من خلل في مستوى تدفق الدم في الأوعية. وفي هذه الحالة من المجدي تناول كميات كبيرة من السوائل، تصل إلى لترين من الماء، في صورة شاي الأعشاب أو عصير خفيف يوميا. ويفضل وضع السوائل في قنينتين بسعة لتر واحد، حتى يستطيع المرء مراقبة الكمية التي قام بتناولها.

تسخين الجوارب قبل النوم

قد تمنع الأقدام الباردة من النوم. وقبل الذهاب إلى السرير، يجب وضع الأرجل في الماء الساخن إذا اقتضت الحاجة لذلك. بعدها يتوجب مسح القدمين جيدا من الماء واستعمال جوارب، تمّ تسخينها مسبقا على المدفئة ثم الذهاب إلى السرير. عندها لا يمكن للأرجل الباردة أن تقلق نومكم.

نورة ص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد