البروفيسور نافتي: هذه أخطار الحرائق على الجهاز التنفسي

أكّد البروفيسور نافتي سليم المختص في الأمراض الصدرية والتنفسية، في تصريح لجريدة الصحة، أنّ مخاطر الحريق لا تنتهي بإطفاءه، معدّدا التأثيرات التي يحدثها على الجهاز التنفسي بالنسبة للأشخاص القريبين من موقع الحدث.
وأوّل آثاره الحرائق، وفق تصريحات المختص، هي الحرارة التي تنتشر في كل المنطقة وقد تصل الى درجات عالية جدا تتراوح بين 150-300 درجة مئوية ولا يمكن للإنسان الاقتراب منها لإخمادها، إلا بوجود تجهيزات خاصة مثل الألبسة الواقية والخوذات والنظارات والقفازات وبحضور مختصين.
ونصح نافتي السكان المقيمين بالقرب من الغابات أو في الاحراش بتجهيز أنفسهم بعتاد ووسائل خاصة لإخماد الحرائق والوقاية منها وتنظيف المحيط القريب منهم بشكل دوري لتفادي هذا النوع من الحوادث الأليمة، خاصة أنّ هذه الحروق قد تصل إلى الدرجة الثالثة وتمس مساحة كبيرة في الجسم بعضها يصل الى 70 أو 80 بالمائة غالبيتهم يتوفى في بضع ساعات.
وثاني تأثير خطير للحرائق هو البخار الذي يتسرب من احتراق الأشجار، حيث يعم المكان ويحدث صعوبة في الجهاز التنفسي في درجات حرارة عالية جدا وهو ما يحدث التهابات كبيرة في الأنف والحنجرة وسعالا ويتسبب في اختناق كبير، حيث يمنع الماء الهواء من الدخول إلى الجسم وبالتالي يمنع دخول الأوكسجين ويواجه الشخص صعوبة تنفسية كبيرة وقد يختنق سريعا إذا لم يكن لديه “فيلتر” أو قناع واقي.
أمّا التأثير الخطير الثالث فيتمثل في الجزيئات الصغيرة الناتجة عن احتراق النباتات وهي أجسام لاترى بالعين المجردة يقل حجمها عن الملمتر وتدخل إلى أقصى منطقة في الرئة وتتسبب في التهاب الرئة والغدد ومن الصعب خروجها من الجسم بسبب انسداد القصبات الهوائية نتيجة تواجد البخار فيها.
الغازات أيضا هي من أخطر تأثيرات الحرائق وهي سامة قد تتسبب في وفاة الشخص المستنشق لها، كما أنها تجرح القصبات الهوائية بسبب تسرب جزيئات مشتعلة اليها قد تصل درجة حرارتها الـ 100 درجة مئوية وقد تحدث نزيفا دمويا وهو ما يفسر ظهور أعراض السعال بالدم.
وفي نهاية الحريق بعد إخماده يبرز الدخان الذي يضم ملايين المكونات الكيميائية السامة التي تسد القصبات وتسبب الاختناق، ومنها الغاز الفحمي الذي يمنع دخول الأوكسجين للجسم وهو قاتل فالدخان يأخذ مكان الاوكسجين ويجعل التنفس مستحيلا.

ليديا/س

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد